عن صفقة حزب الله الأخيرة في عرسال

اتفاق ميليشيا "حزب الله" في عرسال مع "فتح الشام"، الذي سيجبر آلاف النازحين السوريين على العودة إلى بلد مزقته الحرب، دون أي اهتمام بمصيرهم أو مستقبلهم، هو استمرار لمسلسل التهجير القسري السوري، وهو يؤكد أن "حزب الله" جزء مهم من قوات الاحتلال الإيرانية الموجودة في سورية برعاية نظام الأسد ومباركته. كما أنه جزء أساس في عمليات التغيير الديمغرافي الحاصلة في سورية لا سيما في ضواحي دمشق.

آلاف النازحين السوريين الذين أخرجهم "حزب الله" سابقاً من أراضيهم في القصير والقلمون الغربي اختاروا عرسال لقربها من ديارهم حتى يتسنى لهم العودة في الوقت المناسب، إلا أن هذا الاتفاق سيحرمهم من العودة، وسيمكّن "حزب الله" من توطين غيرهم، استمراراً لعملية التغيير الديمغرافي الجارية بسورية.

هناك حقائق مهمة يجب الانتباه إليها في هذا الاتفاق، يمكن معرفتها من خلال المقال الذي نشرته "السورية نت" على الرابط: goo.gl/yXTtrv