واقع الصناعة السورية والعقدة التنفيذية

دراسة تحليلية لواقع الصناعة السورية بشقيها العام والخاص، والعقبات التي تواجه هذه القطاع ومراجعة للسياسات والإجراءات الحكومية في هذا الصدد والمشاكل التي تعترض تنفيذ خطط التنمية الموضوعة وطرح توصيات وحلول بديلة.

د.أسامة قاضي

دراسة واقع الصناعة وكيفية النهوض بها في أي بلد في العالم يُحتّم على الباحث إلقاء نظرة كلية على الواقع الاقتصادي حتى تتكلل الدراسة بالنجاح نظرياً، ولو قدّر لصناع القرار تطبيق توصياتها، عملياً.

الدراسة لابد أن تشمل المصَنِّع والمُصنَّع والمستهلك والمنتج والقوة الشرائية للمواطن والتسهيلات الائتمانية للقطاع الصناعي، وحجم التصنيع وجودة المصنَّع والإطار التشريعي وكفاءة الجهاز الإداري الحكومي بما فيه الجهاز الضريبي والمؤسسات الناظمة للحركة الاقتصادية، الأمر الذي يُسهّل عمل المنتِج. وكذلك لابد من التأكد من سلامة المناخ القضائي الذي يضمن العدالة للمصنّعين ويحميهم من الابتزاز، وأيضاً يحمي المستهلكين من غش المنتجين. وكذلك لابد من توفر مناخ الحريات الصحافية التي تعد وسيلة للإشارة إلى الأخطاء الإدارية حال وقوعها حيث تكون الصحافة عين المجتمع الساهرة على مراقبة تطبيق القانون دون حيف أو ظلم.

لابد من التأكد من وجود مناخ حرية التعبير من خلال الإعلام الحرّ، بما فيها من صحافة وتلفاز وراديو وإنترنت لأنّ هذا الهامش من الحرية سيكون بمثابة جهاز الإنذار المبكر لصانع القرار.

______________________________________

مركز التواصل والأبحاث الاستراتيجية، 23-2-2011