رسالة الخطأ

  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc:3545) in drupal_send_headers() (line 1236 of /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc:3545) in drupal_send_headers() (line 1236 of /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc:3545) in drupal_send_headers() (line 1236 of /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc:3545) in drupal_send_headers() (line 1236 of /home/syrianbf/public_html/includes/bootstrap.inc).

المنتدى السوري للأعمال يشارك في مؤتمر الشراكة للاستثمار في سوريا

شارك وفد من المنتدى السوري للأعمال بفعاليات "مؤتمر الشراكة للاستثمار في سوريا المستقبل"، الذي أقامته غرفة تجارة دبي الأربعاء 21 نوفمبر تشرين الثاني / 2012، وحضره عدد كبير من رجال الأعمال السوريين والعرب، ومندوبون عن "أصدقاء سوريا".

 

 

وأكد مازن دولة المدير التنفيذي للمنتدى على أهمية المؤتمر في جمع تكتل مالي كبير لدعم الإعمار بشكل خاص والاقتصاد عموما في سوريا ما بعد النظام الحالي، وشدد في تصريحٍ خاص على الدور الكبير الذي ستلعبه الدول الصديقة للشعب السوري في بناء وإعادة بناء البنى التحتية، وتفعيل الاستثمار في كل المجالات، ليعود ذلك بالنفع على الشعب السوري، وخلق فرص عمل كثيرة تستوعب المتعطلين عن العمل بسبب الآلة الحربية التي استخدمها النظام السوري في قمع الثورة، مشيداً في الوقت ذاته بجهود دولة الإمارات في جمع هذا العدد الكبير من رجال الأعمال، وتقديم أرضية صلبة لبناء حلف اقتصادي داعم لسوريا الثورة وسوريا المستقبل.

من جهته كشف المنسق العام لمجموعة عمل اقتصاد سوريا الدكتور أسامة القاضي أن سوريا ستحتاج إلى حوالي مليار دولار شهرياً للحفاظ على أكثر من 1.300 مليون موظف حكومي من أجل القيام بدورهم في تأمين الاحتياجات الأساسية، وأكد في كلمة ألقاها ضمن فعاليات المؤتمر التزام رجال أعمال سوريين باستثمار حوالي 5 مليارات دولار في مشروعات حيوية بعد سقوط النظام، وأكمل: "دمر النظام السوري مليوني منزل تقريباً، بالإضافة لتخريب البنية التحتية يضاف ذلك لفقدان العملة السورية جزءاً كبيراً من قيمتها وقوتها، مما أسهم في تهاوي الاقتصاد في مختلف النواحي الاستثمارية الإنتاجية.

5 ملايين شخص هدمت منازلهم

ولفت إلى أن نحو 5 ملايين من المهجرين السوريين في الداخل والخارج هدمت منازلهم، وهي مهمة صعبة تقع على عاتق القطاع العقاري ليعيد بناء الوطن، مشدداً أنها فرصة تاريخية لرجال الأعمال للاستثمار، موضحاً أن المصارف السورية الخاصة والعامة ستلتزم بأعلى معايير نسب الإقراض الطويل للمشروعات الصناعية والزراعية. وتابع القاضي: "مجموعة اقتصاد سوريا تعمل في مشروع خريطة الطريق الاقتصادية الجديدة لـ 20 قطاعاً حيوياً.

دور دولة الإمارات

من جهتها جددت دولة الإمارات التزامها بتوجيه خبراتها الاقتصادية في عملية إعادة بناء وتنمية الاقتصاد والاستثمار السوري.
وأكدت في ختام فعاليات المؤتمر أن الشركات الوطنية عبرت عن اهتمامها بالاستثمار في الاقتصاد السوري المستقبلي، وقال وزير الاقتصاد الإماراتي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري: "مناقشات المؤتمر أكدت أهمية دور القطاع الخاص في عملية إعادة بناء وتنمية الاقتصاد السوري، الذي أثبت دوماً قدرته على تجاوز العقبات التي أفرزتها السياسات الاقتصادية حكومات النظام السابقة"، وأكد الوزير أهمية مبادرة رجال الأعمال السوريين في دعم الاقتصادي ومبادرتهم بدعمه من خلال استثمارات كبيرة، وأكد أن انعقاد المؤتمر كان تأسيساً لصيغة عملية، ومقاربة واقعية لكيفية النهوض بواقع مرير لاقتصاد يواصل رحلة انهياره إلى المجهول".

اجتماع الدوحة

وبنفس السياق أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور محمد قرقاش في كلمة له التزام دولة الإمارات بدعم الشعب السوري منذ بداية الأزمة، وتابع: "إن المشاركين في فعاليات المؤتمر من شتى بقاع العالم عازمون على المساهمة في بناء الاقتصاد السوري من جديد على أسس سليمة تحقق الاستقرار والتنمية وسيادة القانون.

وأشاد بنتائج اجتماع الدوحة الذي تمخض عنه تشكيل الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، والذي أعلنت دول مجلس التعاون الخليج العربية عن اعترافها بهذا الائتلاف بصفته الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري، وتابع: "إن السوريين قدموا ليؤكدوا أنهم عازمون على المساهمة في بناء اقتصاد بلادهم من جديد على أسس سليمة تحقق الاستقرار والتنمية وسيادة القانون"، وأعرب عن أمله في اعتراف دول العالم بـالائتلاف، مشيراً إلى التزام الإمارات بدعم الشعب السوري الشقيق في محنته منذ بداية الأزمة، حيث شاركت في اجتماعات أصدقاء سوريا التي تمخض عنها إنشاء مجموعة العمل المعنية بإعادة بناء وتأهيل اقتصاد سوريا المستقبل، والتي تترأسها كل من الإمارات وألمانيا.

من جانبه قال مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي حمد بوعميم: "إن هذا المؤتمر يعتبر منصةً للتواصل بين رجال الأعمال في سوريا والمستثمرين من كافة أنحاء العالم، وفرصة للنهوض بالاقتصاد السوري وتطويره في المستقبل، وتأسيس شراكاتٍ اقتصادية عالمية تساهم في تحفيز نمو الاقتصاد السوري، وتوفير معلوماتٍ حول مختلف فرص الأعمال، وتطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص".

المجلس الوطني يقيّم حجم الدمار

من جهته أدلى رئيس المجلس الوطني السوري جورج صبرا بكلمة لافتة، اعتذر من خلالها عن أي ممارسات خاطئة صدرت ممن تطفل على الثورة من بعض المسلحين أعوان النظام، وتعهد بأن المجلس الوطني يتعاون مع الجيش الحر ومجلس القضاء الأعلى الحر وقوات الشرطة التي يتم إعدادها، لضرب كل من تسوّل له نفسه استغلال حالة الفوضى وعدم الاستقرار التي أوجدها النظام الحالي.

وطلب صبرا من المجتمعين إعانة المجلس، على فتح مكتب تنسيق فوري داخل الأراضي السورية أو في أي مدينة قريبة من الحدود التركية السورية لأصدقاء الشعب السوري يتم فيه التواصل مع ممثلي دول العالم من أصدقاء سوريا، مشدداً على أهمية توفير الدعم لسوريا، وتأمين احتياجات حلب وإدلب وبقية المناطق المحررة من الخبرات الإدارية والفنية.

وكانت الإمارات وألمانيا أنشأتا سكرتارية للمجموعة، مقرها برلين، لتنسيق وتوزيع الأدوار بين الدول الصديقة وأطياف المعارضة السورية، والتحضير لورش العمل والاجتماعات ذات العلاقة. وتمخض عن أول اجتماع للمجموعة -الذي عقد في أبوظبي بتاريخ 24 مايو الماضي- إقرار أربعة محاور لدعم عملية بناء وتأهيل الاقتصاد السوري المستقبلي، وتتضمن المحاور الأربعة الإجراءات والمساعدات الفورية، والتنسيق بين الجهات المانحة، وتطوير السياسات الاقتصادية، ومشاركة القطاع الخاص.