مشروع دعم اللاجئين السوريين في لبنان... البداية "وادي خالد"

يسعى المنتدى السوري للأعمال إلى تقديم يد العون لكل النازحين السوريين، سواء كان نزوحهم داخلي في المدن السورية والأرياف، أو في الدول المجاورة، ويعمل على تنفيذ ذلك بعدة طرق وعلى مراحل لتوفير حياة كريمة للنازحين، وتأمين متطلبات علاجهم. ومن هذا المنطلق بدأ المنتدى بالتواصل مع الناشطين السوريين في منطقة وادي خالد اللبنانية القريبة من الحدود السورية وتقديم مساعدات للعائلات السورية التي نزحت إليها، حيث لا تقدم الحكومة اللبنانية وهيئات الإغاثة المعونات الكافية والكفيلة بتأمين حاجات هذه العائلات، والتي يصل عددها إلى 1150 عائلة تقريباً.

أهداف المشروع

وضع المنتدى أمام نصب عينيه عدة أهداف من أجل تحقيقها لتكون المحصلة خدمة حقيقة وسريعة وواقعية للنازحين، ويمكن تلخيص هذه الأهداف بالتالي:

  • مساعدة العائلات السورية اللاجئة إلى منطقة وادي خالد وتأمين كافة احتياجاتهم.
  • تطوير العمل الإغاثي عبر استخدام بطاقات أسرية سيتم تخصيصها واعتمادها لكل عائلة سورية.
  • تخفيف الأعباء المادية عن اللاجئين السوريين.
  • الدعم النفسي للاجئين وعدم إشعارهم بالغربة والحاجة.
  • استمرارية الدعم المادي والمعنوي والنفسي للاجئين وعدم إشعارهم باليأس والظلم.
  • توزيع العمل على فريق عمل متكامل ومتخصص من الفريق الأساس وبعض اللاجئين القادرين على الانخراط في العمل الإغاثي.

متطلبات اللاجئين

بالفعل بدأ المنتدى بالتجهيز لتنفيذ مشروع إغاثة اللاجئين في وادي خالد، من خلال خطوات ستترجم قريباً على أرض الواقع، يمكن ترتيبها على النحو التالي:

  • تخصيص 2500 ربطة خبز أسبوعياً يتم توزيعها عبر بطاقات شخصية خاصة باللاجئين السوريين، تشبه الهوية الشخصية وصالحة لمدة سنة.
  • التركيز على مادة الخبز تحديداً والمواد الأساسية الغذائية الأخرى عموماً، والعمل على استمرارية هذا النوع من الدعم تحت شتى الظروف.
  • اللاجئون السوريون بحاجة إلى ألبسة داخلية وخارجية نسائية ورجالية، بالإضافة إلى ألبسة أطفال.
  • أغلب اللاجئين السوريين لديهم أطفال صغار وبالتالي يحتاجون إلى مادة الحليب، مع التأكيد على تخصيص النوعيات المناسبه منه لكل فئة عمرية.
  • تأمين الأدوية للحالات الطارئة وللأمراض المزمنة مثل السكري والضغط، وهي أدوية قد لا تتوفر بسهولة في مناطق النزوح.

إن إغاثة النازحين في وادي خالد خطوة من بين خطوات عديدة يقوم بها المنتدى لإغاثة المواطنين الذين فروا من بطش النظام ليجدوا العوز ينتظرهم في بلاد النزوح، ومشروع إغاثة النازحين في وادي خالد هو مبادرة أولى وبداية عمل طويل لإغاثة السوريين النازحين في كل مكان.