فعاليات البيت السوري

يدعم المنتدى السوري للأعمال الفعاليات الثقافية والفنية التي تصور أحداث الثورة وتحولها إلى رسالة تفهمها جميع الطبقات السياسية والاجتماعية بمختلف لغاتها وخلفياتها الفكرية.

من هذا المنطلق دعم المنتدى فعاليات "البيت السوري" التي أقيمت في باريس على هامش مؤتمر أصدقاء سوريا في يوم 6 تموز/يوليو 2012 بدعوة من وزارة الخارجية الفرنسية.

حضر الفعالية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ووزير خارجيته لوران فابيوس وعدد من السياسيين العرب والأجانب. وحظيت الفعالية باهتمام واسع من قبل وسائل الإعلام الفرنسية والأجنبية.

شملت الفعاليات تعريفاً بالثورة والتراث والفن السوري الأصيل. وشارك بها لجنة للأعمال الثقافية والفنية أسسها المنتدى برئاسة الفنان التشكيلي والمخرج السينمائي الأستاذ محمد الرومي. تضمنت الفعالية عرضاً للوحات تشكيلية تُمثل التراث السوري ومقاطع مصورة للثورة السورية، وتعريفاً للصحفيين والإعلامين والسياسيين بحضارة وثقافة سوريا وتطلعات شعبها للحرية والكرامة. وتم في نهاية الفعالية توزيع عدد من الكتب على الحاضرين طبع عليها شعار المنتدى، منها كتاب سمر يزبك "امرأة في تقاطع الرصاص: يوميات الثورة السورية"، وكتاب الصحفي الفرنسي جونتان ليتل بعنوان "يوميات حمص"، الذي يروي فيه شهادته حول مدينة حمص المنكوبة أثناء تواجده فيها والرواية الشهيرة للمعتقل السابق مصطفى خليفة "القوقعة".

نجحت الفعالية في إيصال صوت السوريين لأصحاب الرأي والمؤثرين إعلامياً وسياسياً، كما وفرت لقاءً مباشراً بين النشطاء السوريين والفاعلين على الساحة السياسية العالمية.