تهدف موسكو مجدداً وراء إعلانها أن الكرملين استقبل رئيس نظام الإجرام على توصيل عدة رسائل، لعل أهمها أن زيارة الأسد هي مطلب روسي، فكما كانت زيارة "شرعنة التدخل" الأولى، تأتي هذه الزيارة "كمباركة لنتائجه"، فقد استطاعت موسكو عبر أدواتها العسكرية تصحيح الاختلال في موازين العسكرة لصالح النظام وجعل "عقدة الأسد" وراء الظهور، ولكأن موسكو تقول مجدداً أن "أي مراهنة على معادلة لا تراعي وجوده هي مراهنة غير مجدية"، هذا القول الذي يأتي في خضم الحديث والتفاعل حول توحيد منصات المعارضة ومؤتمر سوتشي للحوار السوري، إنما يؤكد طبيعة المآل المتوقع لعملية سياسية تقودها موسكو، فهي في أحسن الأحوال زخرفة شكلية... اقرأ المزيد

Astana

تعول روسيا على تغيير ملامح المرجعية الناظمة للعملية السياسية في سورية، عبر تصدير رعايتها السياسية لخطوات سياسية عديدة خارج إطار مسار مفاوضات جنيف، كالدستور .. والحوار الوطني .. والإصلاحات الحكومية، وقد شكل مؤتمر "سوتشي" الذي دعت له الخارجية الروسية نقطة انطلاق لعملية الاستثمار السياسي التي تسعى لها روسيا لوقف إطلاق النار في سورية.

لفهم أوسع للاستراتيجية الروسية، يمكن الاطلاع على تقدير الموقف الذي أصدره مركز "عمران للدراسات الاستراتيجية" بعنوان "التثمير الروسي للمسار السياسي لما بعد الأستانة".

https://goo.gl/4NrtV1

مع حصار نظام الأسد المتواصل الذي لم تنفع مناشدات المنظمات الحقوقية والأمم المتحدة في فكه، لم يجد الأطباء بداً من إعادة استخدام مواد طبية مخصصة لمريض واحد أكثر من مرة، حيث يعاد تعقيم خيطان الجراحة والقفازات وأنابيب التنفس.
في ظل النقص الكبير في الكوادر الطبية، وانعدام القدرة على تعلم تقنيات جراحية جديدة، لم يجد الأطباء في الغوطة الشرقية بدّاً من اللجوء إلى زملاء لهم في الخارج للاستعانة بخبراتهم مباشرة أثناء إجراء العمليات، حيث يضطرون لإجراء عمليات جراحية عبر "فيس بوك" !.

بينت تقارير إعلامية ضلوع وزارة الدفاع الروسية بشكل مباشر في تجنيد المرتزقة بسورية، إذ استعانت الوزارة بمجموعات من المرتزقة الروس معروفة باسم "فاجنر" في القتال بسورية، رغم أن القانون الروسي يحظر عمل الشركات الروسية العسكرية الخاصة.

اتسع دور الفرقة ليشمل السيطرة على آبار النفط الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة، لصالح شركة روسية حديثة وهي "إيفرو بوليس".

goo.gl/tWRUdp

لا تنبع مرجعية الأجسام العسكرية التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية من ضرورات شعبية وتمثيلية، بقدر ما تخدم "متطلبات المشروع السياسي" وضرورات "التمكين المحلي".
على الرغم من أن YPG و YGJ تشكلان عماد القوات العسكرية التابعة للإدارة الذاتية، إلا أن "الإدارة الذاتية" اتجهت نحو إعادة الهيكلة والترويج لتشكيل أفواج عسكرية جديدة منذ بداية العام 2017.

أصدر مركز "عمران للدراسات الاستراتيجية Omran For Strategic Studies" كتاباً يناقش عملية التغيير الأمني في #سورية .. يتناول الكتاب المفاهيم والبرامج الأساسية لإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية، وذلك عن طريق عدة خطوات، منها برامج إعادة هيكلة القطاع الأمني، ونزع السلاح، والتسريح، وإعادة الدمج.

مجدداً .. روسيا تستخدم حق النقض لحماية الأسدرغم موافقة 11 دولة من إجمالي أعضاء مجلس الأمن الـ 15، لم يستطع المجلس تجديد مهمة لجنة التحقيق، بسبب الفيتو الروسي، الذي مازال يعمل على حماية نظام الأسد تحقيقاً لمصالح روسيا في المنطقة.
للمرة التاسعة خلال سنوات الثورة السورية، منذ منتصف مارس/آذار 2011، تستخدم روسيا حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن، من أجل حماية نظام الأسد وتعطيل قرار أممي لتجديد تفويض مهمة التحقيق في استخدام أسلحة كيميائية بسورية.
goo.gl/tPkJhS

المجالس المحلية المهجرة: إعادة التشكيل في بيئات جديدة

بعد التسويات التي فرضها نظام الأسد على المجتمعات المحلية في سورية، والتي أسفرت عن تهجير قسري لعدد كبير من أبناء المناطق في ريف دمشق وحمص قسرياً باتجاه محافظتي إدلب وحلب، خاصة الفواعل المحلية من مجالس محلية وهيئات مدنية، برزت إلى الوجود مجموعة من التحديات والاستحقاقات أمام تلك المجالس المحلية المهجَّرة في بيئتها الجديدة.

"الديلي ميل" تكشف: روسيا تستعين بجيش مرتزقة يرتكبون الفظائع في سورية

رغم دخولها ضمن اتفاق خفض التصعيد، الذي يشمل جنوب غرب سورية، والمعلن عنه برعاية أمريكية أردنية روسية .. إلا أن النظام والميليشيات الطائفية المؤازرة له لم تتوقف عن استهداف تجمع "بيت جن" بمختلف أنواع القصف خلال الأسبوعين الماضيين، وسط ترويج كبير على وسائل إعلامه بقرب عملية الحسم العسكري في المنطقة.

إلا أن نتائج العمل العسكري الأولية توحي بفشل ذريع لمخطط النظام والميليشيات الأخرى التي تسعى للقضاء على آخر تجمعات المعارضة على تخوم دمشق الغربية.

"السورية نت" نشرت تقريراً مفصلاً من المنطقة، يبين ما يحصل في تجمع "بيت جن" وموقف المعارضة من مخططات النظام.

goo.gl/7DX9sn

الصفحات